في 23 آذار/مارس، أصدر الأمين العام أنطونيو غوتيريش نداءً عاجلاً لوقف إطلاق النار في جميع أنحاء العالم للتركيز معًا على المعركة الحقيقية - هزيمة كوفيد-19. وكرر الدعوة في بداية الدورة الخامسة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة في أيلول/سبتمبر. ودعا إلى أن يصبح وقف إطلاق النار العالمي حقيقة بحلول نهاية العام.

لا يمكن أن يؤدي إسكات البنادق إلى دعم مكافحة كوفيد-19 فحسب، بل يوفر كذلك فرصًا للمساعدات المنقذة للحياة، وفتح نوافذ للدبلوماسية وجلب الأمل للأشخاص الذين يعانون في مناطق النزاع والذين هم معرضون بشكل خاص للوباء. ومنذ آذار/مارس، أيدت 180 دولة ومجلس الأمن والمنظمات الإقليمية وجماعات المجتمع المدني ودعاة السلام والملايين من مواطني العالم دعوة الأمين العام لوقف إطلاق النار.

الساعة تدق ولا يوجد وقت نضيعه.

Photo Secretary-General António Guterres

لقد حان الوقت الآن لدفع جماعي جديد نحو السلام والمصالحة. ولذا فإنني أناشد بذل جهود دولية مكثفة - بقيادة مجلس الأمن - لتحقيق وقف عالمي لإطلاق النار بحلول نهاية هذا العام. [..] يحتاج العالم إلى وقف إطلاق نار عالمي لوقف كل الصراعات "الساخنة". وفي الوقت نفسه، يجب أن نفعل كل شيء لتجنب حرب باردة جديدة.

الأمين العام أنطونيو غوتيريش

مستجدات الأنباء

الأمين العام يدعو إلى التضامن: الجائحة غيـرت شكل اجتماعنا السنوي ولكنها جعلته أكثر أهمية

"في عالم انقلب رأسا على عقب، تعد قاعة الجمعية العامة من أغرب المشاهد على الإطلاق. لقد غيرت الجائحة ملامح اجتماعنا السنوي، إلا أنها جعلته أكثر أهمية من أي وقت مضى." هذا ما قاله الأمين العام داخل القاعة الشهيرة التي كانت تستضيف عادة في مثل هذا الوقت من كل عام حوالي ألفي شخص من قادة العالم وكبار المسؤولين والوفود لحضور فعاليات الأسبوع رفيع المستوى الذي يتزامن مع بداية الدورة الجديدة للجمعية العامة.

مجلس الأمن يتبنى قرارا يدعم دعوة الأمم المتحدة العالمية إلى وقف إطلاق النار

كرر مجلس الأمن يوم الأربعاء نداء الأمين العام الداعي إلى وقف عالمي لإطلاق النار لمكافحة جائحة الفيروس التاجي التي أودت بحياة أكثر من نصف مليون شخص.

رسل الأمم المتحدة للسلام يدعمون نداء الأمين العام لوقف إطلاق النار العالمي

انضم أكثر من مليون شخص حول العالم إلى نداء الأمين العام للأمم المتحدة من أجل وقف إطلاق النار العالمي بينما نتصدى لوباء COVID-19. كما يضيف رسل الأمم المتحدة للسلام وسفراء النوايا الحسنة ودعاة أهداف التنمية المستدامة أصواتهم لدعم النداء من أجل وقف إطلاق النار العالمي الفوري

الفعاليات

يوم الأمم المتحدة

يوم الأمم المتحدة هو المعلم السنوي لبدء نفاذ ميثاق الأمم المتحدة في 1945. وبتصديق معظم الموقعين تلك الوثيقة التأسيسية، بمن فيهم الأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن، ظهرت الأمم المتحدة إلى الوجود.

اليوم الدولي لمنع استخدام البيئة في الحروب والصراعات العسكرية

ورغم أن البشر يحصون دائماُ خسائر الحروب بعدد القتلى والجرحى بين الجنود والمدنيين وبما تم تدميره من مدن وسبل الحياة، تبقى البيئة، في كثير من الأحيان، ضحية غير معلنة للحروب. فقد تم تلويث آبار المياه، وأحرقت المحاصيل وقُطّعت الغابات وسُممت التربة وتم قتل الحيوانات لتحقيق المكاسب العسكرية.

اليوم الدولي للتسامح

 

تلتزم الأمم المتحدة في تدعيم التسامح من خلال تعزيز التفاهم المتبادل بين الثقافات والشعوب. وتكمن هذه الضرورة في جوهر ميثاق الأمم المتحدة، وكذلك في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، وهي أكثر أهمية الآن من أي وقت مضى خصوصا في هذه الحقبة التي تشهد زيادة التطرف العنيف واتساع الصراعات التي تتميز بتجاهل أساسي للحياة البشرية.